الرئيسية / مقالات / الحجرة النبوية بين رأيين

الحجرة النبوية بين رأيين

كل هذا لا قيمة له في ما ذكر مَن نعت نفسه من الغلاة، الذين يرفضون -كما يقول- بقاء القبر الشريف داخل المسجد النبوي، والمطالبة بجعله مستقلاً..

لم يقع قط اختلاف بين المسلمين على موقع الحجرة النبوية، التي تضم الجسد الطاهر لسيدي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم داخل المسجد النبوي، الذي اضطر المسلمون إلى إدخال الحجرات التسع لأزواج النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وحجرة السيدة فاطمة ابنة رسول الله، في القرن الأول الهجري، وأشرف على ذلك أعدل أمراء بني أمية عمر بن عبدالعزيز -رحمه الله- بعد عام ستة وثمانين من الهجرة، في خير القرون، وظل هذا الوضع قائمًا حتى اليوم، فقد مضى عليه أكثر من ثلاثة عشر قرنًا ونصف، بكل ما فيها من كبار التابعين، ومنهم أفضل فقهاء الإسلام، ثم مَن تلاهم من أئمة الهدى، كالأئمة الأربعة، وغيرهم من الأئمة المجتهدين، الذين نحن حتى اليوم عالة على ما تركوا لنا من تراث، ومنه هذه العلوم الإسلامية المتنوعة، في التفسير والحديث والفقه وأصوله، وسائر هذه العلوم، ومعهم خلق من الأبرار والعباد الصالحين عبر هذه القرون كلها، التي هي عمر الإسلام إلاّ قليلاً، أفلا يسعنا ما وسعهم؟ زاروا المدينة، وصلّوا في مسجدها، ولم يروا في ذلك بأسًا، وحكم المسلمين حكامٌ عدلوا، وآخرون ظلموا، ولم يجرؤ أحد منهم على تغيير هذا الوضع، ومنهم ولاة أمورنا في هذه الدولة السنية، الذين كانوا يغضبون إذا عرض أحدهم أن يغير هذا الوضع فتعزل الحجرة النبوية عن المسجد النبوي، فتكون خارجه، أو تعزل داخله، وقد دعا لمثل هذا البعض فلم ينجح لهم مسعى، ولا أظنه سينجح لهم مثله في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، الحريص على استبقاء هذا الوضع الذي أقرته الأمة على مدى ثلاثة عشر قرنًا ونصف، وهو الحريص على ألا يُمس شيء خصّ سيدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، الذي لم يعد بناء الكعبة على قواعد إبراهيم، وهو الحق خشية أن تتغير نفوس قومه أهل مكة، وهم الذين قصروا البناء دون أن يبلغوا به قواعد سيدنا إبراهيم، خاصة من الناحية الشامية، ممّا اضطر المسلمين أن يبنوا الجدر، أو حجر إسماعيل، وقد يُسمّى الحطيم، وقد كان يتمنى سيدي رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يدخله إلى البيت، وأن يلزق البناء بالأرض، ويجعل له بابين أحدهما في الشرق والآخر في الغرب، كما روت لنا أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- وأن يبلغ به أساس إبراهيم عليه السلام، ولكنه لم يفعل لأن أهل مكة من قومه حديثو عهد بجاهلية، فخاف أن ينكر قلوبهم ذلك، وهم فعلوا ما فعلوا وهم مشركون، حتى أنهم رفعوا الباب حتى لا يدخلوا الكعبة إلاّ مَن يريدون، ثم بعد أن أعاد عبدالله بن الزبير -رضي الله عنه- بناء الكعبة على قواعد إبراهيم، وهدم بنو أمية ما بنى ابن الزبير، وأعادوا البناء على ما كان عليه البيت في الجاهلية، وفي عهد سيدي رسول الله، حتى إذا جاء العصر العباسي واستفتى بعض الخلفاء بعض العلماء في إعادة بناء الكعبة على قواعد إبراهيم، فأفتوهم ألاَّ يفعلوا حتى لا تصبح الكعبة تُبنى وتُهدم كلّما وصل أحد إلى الحكم، وبقيت الكعبة على الوضع الذي كانت عليه في الجاهلية، خشية أن يكون الاختلاف على بنائها طريقاً لفتن، وحينما تحدّث الناس عمّا هو أدنى من الحجرة النبوية على ساكنها أفضل الخلق وسيدهم الصلاة والسلام، وهو هدم القبة الخضراء ماج العالم الإسلامي كله وهاج، فبقي الوضع على ما هو عليه، ولا يغرنّكم ادّعاء أن هناك مَن يرى أن الحجرة الشريفة هي الأصل، وآخرون يرون أن المسجد هو الأصل، فهذا اختلاف لم يحدث قط، فلا تعارض بينهما أبدًا، والقول إن الأولوية للصلاة والاعتكاف، جهل بالحقائق، فزيارة رسول الله صلى الله عليه وسلم، والسلام عليه لا تناقض بينها وبين الصلاة أو الاعتكاف، ولم يحدث هذا التناقض أبدًا حتى أن يبحث عن الأولوية بينهما، وهل الزائرون لسيدي رسول الله صلى الله عليه وسلم والسلام عليه قد زاحموا المصلين أو المعتكفين في مسجد توالت عليه التوسعات؟ فلم يضق أبدًا بكل هؤلاء، فكل هذا لا قيمة له فيما ذكر مَن نعت نفسه من الغلاة، الذين يرفضون -كما يقول- بقاء القبر الشريف داخل المسجد النبوي، والمطالبة بجعله مستقلاً تمامًا عن المسجد، ويرجو ألاَّ يجبره أحد على الصلاة عند القبر، وفي قلبه من ذلك حرج، ولم يسعه ما وسع الأمة بعلمائها والصالحين منها، الذين لم يجدوا هذا الحرج عبر ثلاثة عشر قرنًا ونصف، وليخبرنا مَن هذا الذي أجبره أن يصلي عند القبر، وفي المسجد متسع يرفع عنه ما يدعيه من الحرج، وفي مساجد الله في شتى المواضع من هذا الوطن ما يعفيه أن يصلي في مسجد فيه الحجرة الشريفة، أمّا حديثه عن الآثار وهدمها فليس هذا موضعه، ولكن من يخلطون القضايا من أجل ثقافة رسخت في أذهانهم يقلدون بها سواهم، فإنهم يتناقضون.
إن بقاء وضع المسجد النبوي على ما هو عليه الآن مصلحة إسلامية تدرأ فتنًا ليس هناك أحد في حاجة إليها اليوم وفي كل حين، فكل ما يمس سيدي رسول الله صلى الله عليه وسلم يثير مشاعر المسلمين كافة، أمّا التوسعة فممكنة، ولا شك دون المساس بوضع الحجرة النبوية، نرجو أن لا يتعرض أحد لهذا الوضع، والله ولي التوفيق.

  • ص.ب 35485 جدة 21488
  • فاكس: 6407043
  • إيميل: alshareef_a2005@yahoo.com

عن عبدالله فراج الشريف

تربوي سابق وكاتب متخصص في العلوم الشرعية، من مواليد عام 1360 هـ / 1941 م – المملكة العربية السعودية – مكة المكرمة، كلمة الحق غايتي والاصلاح أمنيتي

شاهد أيضاً

صورة مقالات صحيفة المدينة | موقع الشريف عبدالله فراج

حق المملكة في تطوير الطاقة الذرية للأغراض السلمية

إن المملكة كدولة مستقلة ذات سيادة، كباقي دول العالم تمتلك الحق في تطوير الطاقة الذرية …

تعليق واحد

  1. وهل هم افهم من سلف هاذية الامة وخير القرون الله المستعان وجزاك الله خير

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.