الرئيسية / مقالات / الاستقامة في زمن الانحراف

الاستقامة في زمن الانحراف

لعل من الظواهر النفسية الملاحظة أن الناس في السلوك الاجتماعي يقلد بعضهم بعضاً، وعن طريق هذا التقليد ينتشر كثير من ألوان السلوك، حتى ولو كانت خاطئة، بل إن ظواهر السلوك المنحرف لا تنتشر إلا عن هذا الطريق، فإذا قصر الناس في أداء الصلوات في أوقاتها، وترك بعضهم أداءها بالكلية، وبعضهم أخرها عن وقتها، ولم يؤدها إلا وهو مستعجل ينقرها نقراً بلا طمأنينة ولا خشوع، وكأنها فوق كتفيه حملاً ثقيلاً، يريد أن يلقيه عنه ليرتاح، رأيت الكثير من الخلق يقلدونه في فعله، خاصة إذا كان من أصحاب المقامات الدنيوية أو المشاهير، حتى ترى المساجد وقد خلت من روادها، وإذا استشرى بين الناس سوء الخلق فرأيتهم لا يصغي أحد منهم للآخر، ويسارع في سبه وشتمه والوقوع في عرضه، ما أن يختلف معه، حتى ولو كان الاختلاف على الحقير والتافه من الأمور، رأيت بعضهم يقلد بعضاً في هذا السلوك الرديء، الذي ينتشر في أيامنا هذه، وكأنهم يظنون ألا وسيلة للمحافظة على كرامتهم إلا أن ينتقصوا بعضهم بعضاً، وينسون أن الله أمرهم ألا يقولوا للناس إلا حسناً، وأن خير عباد الله وأقربهم إليه أعفهم لساناً، وأكرمهم خلقاً، فما بعث نبي الرحمة المهداة سيدي رسول الله- صلى الله عليه وسلم- إلا ليتم مكارم الأخلاق، وإذا شاع الفساد في مجتمع، فحاول كل أحد أن يبلغ من الغنى أقصى ما يستطيع، ولو كان بسرقته، وبأكل أموال الناس بالباطل، أو باختلاسه من الأموال العامة التي يؤتمن عليها، فتمتد يده إليها يختلس منها ما يضخم به رصيده من الأموال، فإن لم يستطع عن هذا الطريق الحصول عليها، ارتشى ليعطي غير المستحق من الحقوق العينية والمعنوية ما لا يستحقه ويحرم منها مستحقيها، أو أن يقوم بعمل للدولة فيحتسبه عليها بأضعاف ثمنه حقيقة، وهكذا فترى الناس يقلد بعضهم بعضاً، فهذا باب شر ينتقل به الانحراف من واحد إلى آخر حتى يعم كثرة من الناس فتفسد الحياة في مجتمعهم، حتى يروا أن المتفوق بينهم من اتخذ من أساليب الاستحواذ على الأموال أقذرها، وإذا كان الإنسان يعيش في مجتمع لا يرى الرجال فيه للنساء حقاً فيما يرثن من آبائهن، حيث يستولي على إرثهن أقرباؤهن من الرجال، ويمنعون النساء منه، رغم أنهم يعيشون في مجتمع مسلم، ويتبعون في ذلك عادة جاهلية، ورأيت بعضهم يقلد البعض الآخر في هذا الباب وإن نهوا عنه، خاصة إن لم ينل أحد منهم العقوبة وقد طال الزمان على هذه العادة في أجزاء من بلادنا، وهكذا في النساء من التقليد لبعضهن ما لا يكون في الرجال، فإذا تبرجت إحداهن وظهرت للرجال في كامل زينتها قلدتها أخريات، ولم تراجع إحداهن الأخرى في ما حُرّم عليهن من ذلك، ولا يحمي من كل هذا إلا الاستقامة على إتيان ما أمر الله به، واجتناب ما نهى الله عنه، وبلوغ مرتبة الإحسان، التي يراقب فها العبد ربه في كل ما يأتي وما يدع، كما جاء في الحديث الصحيح، حيث عرف الإحسان بقوله صلى الله عليه وسلم: (أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك)، والمعلوم بداهة أن العبادة لا تقتصر على الشعائر المعلومة، وإنما تشمل كل عمل يؤديه المسلم ويقصد به رضا الله، سواء أكان عملاً أخروياً أم عملاً دنيوياً، فتمتد لتجعل كل أعمال الحياة عبادة لله عز وجل مادام العبد يرعى فيها أن يرضي الله، فيترك ما حرم عليه، ويأتي ما أوجب عليه، أو استحبه له، ويكره كل ما كره ربه، فالله يحب المحسنين ويرعاهم ويتولاهم، وليس منا أحد لا يرجو أن يحبه الله وأن يرعاه ويتولاه، فبهذا- سادتي- يحوز العبد نعيم الدنيا قبل نعيم الآخرة، فأقبلوا إخواني على الله، فما ترك مسلم ما حرّم الله إلا وعوضه مما أباح بأكثر مما ترك أضعافاً، إذا كان تركه امتثالاً ورغبة فيما عند الله، فربنا عز وجل يقول: (من يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب)، وهو يقول: (من يتوكل على الله فهو حسبه)، وقال سيدي رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنك لن تدع شيئاً لله عز وجل إلا بدلك الله به ما هو خير لك منه)، وفي الحديث الآخر: (من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه)، والمؤمن حقاً بهذا الدين الحنيف إذا ترك ما حرم الله، فإنه يجب أن يكون على يقين أن الله يعوضه بما هو خير له مما تركه، وقد ثبت هذا بالتجربة، جعلني الله وإياكم من المؤمنين الذين يتقون الله فيدعون ما حرم ويثابون على ذلك في الدنيا والآخرة، إنه سميع مجيب.

عن عبدالله فراج الشريف

تربوي سابق وكاتب متخصص في العلوم الشرعية كلمة الحق غايتي والاصلاح أمنيتي.

شاهد أيضاً

صورة مقالات صحيفة المدينة | موقع الشريف عبدالله فراج

كارثة القول في الدين بلا علم!

إن وقاحة الجاهل إذا بلغت الحد الذي يُنصِّب فيه نفسه عالِماً بالدين، ويخوض في علومه …

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: