الرئيسية / مقالات / الحرمان الشريفان ونعمة زيارتهما والإقامة فيهما

الحرمان الشريفان ونعمة زيارتهما والإقامة فيهما

إن من عاش قبلي في أرض الحرمين الشريفين، وتردَّد عليهما طوال العام، مستمتعاً بالعبادة فيهما والنظر إلى جمالهما، لا يمكنه أبداً أن ينقطع عن زيارتهما للتعبد في رحابهما والنظر لجمالهما، خاصة الكعبة الشريفة، وتذكُّر أيام الدراسة في رحابهما، لذا فهو لا ينقطع عنهما أبداً إلا إذا حالت ظروفه المرضية دون ذلك.

وكنت رغم ما أعاني من الأمراض أطلب من أبنائي البررة حملي إليهما على كرسي لأستمتع بالعبادة فيهما كعادتي منذ عرفت نفسي محباً لهما ساعياً إليهما إلى أن يشتد بي المرض فلا أستطيع ذلك. وخلال الليالي الماضية شعرت أن قسوة المرض تمنعني من عاداتي الحميدة في الزيارة لهما والتعبد في رحابهما وتلاوة القرآن الكريم فيهما، فشعرت كأنما أظلمت عليَّ الدنيا بما رحبت، وضاقت بي على اتساع في أرضها لأني لا أستطيع الرحيل اليهما أو لأحدهما كعادتي، ولجأت إلى ربي أدعوه أن يرفع عني هذا الداء لأزورهما ولأتردد عليهما دوماً كما كنت أفعل، وأنعم بالصلاة والذكر والتلاوة فيهما حتى أرتوي من عبادتي لربي راغباً. ولا أزال كلما أظلم عليَّ الليل وخاصة عندما يبلغ السَّحَر أرفع أكف الضراعة لربي الرؤوف الرحيم أن يرحمني لأعود سيرتي الأولى، فلا متعة عندي تماثل متعة زيارتهما والتردد عليهما والتعبد في رحابهما، فتلك غاية حياتي، وأن تعود لي غايتي في زيارتهما والتردد عليهما والعبادة في رحابهما أجمل ما يحققه ربي لي، وأدعوه مخلصاً أن يحققه لي سريعاً، فلا أجمل من هذا الفعل ولا أكرم على النفس منه، وأنا على يقين أن الله لن يحرمني من ذلك أبداً، وأن تعود لي القدرة عليه حتى ألقى ربي في رحاب أحدهما، فتلك أمنية أدعو الله أن يحققها لي وأن يرضى عني ذلك اليوم.

عن عبدالله فراج الشريف

تربوي سابق وكاتب متخصص في العلوم الشرعية كلمة الحق غايتي والاصلاح أمنيتي.

شاهد أيضاً

صورة مقالات صحيفة المدينة | موقع الشريف عبدالله فراج

إصلاح نظام الأمم المتحدة: حلول لمشاكل العالم

منذ سنوات كلما حاولت هيئة الأمم المتحدة حل مشكلة دولية فشلت في ذلك فشلاً ذريعاً، …

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: