الثلاثاء , 1 - ديسمبر - 2020
الرئيسية / مقالات / السياسة المستقلة هي المرغوبة

السياسة المستقلة هي المرغوبة

لاشك، أن دول العالم أجمع تسعى أن تكون سياستها الدولية سياسة حرة مستقلة، تبتعد ما أمكنها ذلك من التبعية للدولة الأخرى، خاصة الدول الكبرى، التي لها سياسات تتخذها لأن تلك الدول الأضعف والأصغر تبعًا لها، وقد لا تنجح هذه الدول من التخلص من التبعية للدول الكبرى والأقوى إلا نادرًا لأسباب معروفة وظاهرة.

وعندما ظهرت الأمم المتحدة ظنت الكثير من الدول الصغرى والأضعف أن وجود المؤسسة الدولية ستخلصها من التبعية للدول الكبرى، أو الضغط عليها سياسيًا من قبل هذه الدول، ولكن الواقع اختلف، فلا يزال تأثير الدول الكبرى أو العظمى باقيا كما هو، والتبعية الاقتصادية والسياسية كذلك، واليوم في العالم أعداد متكاثرة من دول صغرى مستقلة صوريًا ولكنها تتبع لهذه الدولة أو تلك من الدول الكبرى، وتضغط عليها سياسيًا أو ماليًا أو اقتصاديًا.. لتكون تبع لهذه الدولة او تلك من الدول الكبرى في سياستها أو قراراتها لأنه ليس أمامها سوى ذلك، فبقى الحال على ماهو عليه من أيام السياسة الاستعمارية وحتى اليوم، ولابد للعالم أن يعيد النظر في سياسة منظماته الدولية وأن يمنع كليًا سياسات التبعية عن أي طريق، ليصبح استقلال الدول حقيقة لا استقلال صوري، وأن يكون لدول العالم كلها التأثير في السياسة الدولية صغيرها وكبيرها على حد سواء، لمنع أن يسود الظلم في السياسة الدولية، هذا إذا أراد العالم أن تسير حياته على وتيرة من العدل تثبت عبر التطبيق الحازم والسياسة العادلة، فهل يسعى هذا العالم ونحن أحياء لذلك لنطمئن عليه قبل مغادرة الدنيا.. نرجو ذلك؟. 

عن عبدالله فراج الشريف

تربوي سابق وكاتب متخصص في العلوم الشرعية كلمة الحق غايتي والاصلاح أمنيتي.

شاهد أيضاً

صورة مقالات صحيفة المدينة | موقع الشريف عبدالله فراج

الإسلام لا يصنع الأزمات

يخلط المتحدثون من الغربيين مهما أرتفعت أقدارهم أو علومهم بين الإسلام وبين أخطاء البعض من …

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: