الرئيسية / مقالات / المتدين المفلس

المتدين المفلس

انّ التدين في حقيقته التزام بموازين العدل في ما يأتي المسلم ويدع، خاصة فيما يتعلق بمعاملته للخلق، فما يكون من العبد من تقصير في الطاعة بما لا يمس حقوق الخلق مرجو العفو عنه، فالله عز وجل غني عن العباد، لا تنفعه عبادتهم، ولا تضره معصيتهم، وإنما كلفهم بالطاعة لتتخلص منهم النفوس من ادران مخالفة امره ونهيه،

الشيخ عبدالله فراج الشريف

فتزكو نفوسهم، فاذا زكت ترقت وكان الحب للخلق ديدن المتدين، يرجو لهم من النفع ما يرجوه لنفسه، ويدرأ عنهم كل ضرر يمكنه ان يدرأه عنهم، كما يدرأ ذلك عن نفسه، فما المؤمن الا من احب للناس ما يحبه لنفسه، واذا ترقى في سلم الطاعة كف اذاه عن الناس سواء أكان أذى حسياً بيده وعبر سلطانه، ام معنوياً بلسانه وتحريضه.
فالرسول صلى الله عليه وسلم يسأل اصحابه عن المفلس فيقولون: (المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع)، فيقول: (المفلس من امتي يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة، ويأتي وقد شتم هذا، وقذف هذا، وأكل مال هذا، وسفك دم هذا وضرب هذا، فيعطى هذا من حسناته، وهذا من حسناته، فإن فنيت حسناته قبل أن يقضى ما عليه، أخذ من خطاياهم فطرحت عليه، ثم طرح في النار، وهو تصوير لحال خلق لهم نماذج في زماننا لا هم لهم إلا أن يأمروا الناس بما لا يأتمرون به، وينهون الناس عما لا تنتهون عنه، يتظاهرون بالطاعات، ولكنهم لا يوفرون عرض مسلم، يقذفونه بما هو أشد من الزنا بالكفر والبدعة والفسق والالحاد والنفاق، لا يتركون عاملاً في مجتمعه ذا مكانة بين أهله إلا وذموه حسداً من عند انفسهم، ولو استطاعوا أذاه لما تورعوا عن ذلك، بل إن بعضاً منهم يسعى فعلاً في أذية الخلق ما أمكنه ذلك.
والغريب أن بعضاً من هؤلاء يزعم أنه أنما يفعل هذا نصرة للدين وحماية له، وهو إن كان قد علم الحق فعلاً يدرك أنه أنما تأصل في نفسه حب للأذى للخلق حتى كان له طبعا، وإنما يبرر فعلاً هو له خلق، وإلا فإن الدين لا ينصر بما حرم الله، ولا يحمي بما هو فيه من الكبائر، وهؤلاء الذين لا هم لهم إلا متابعة الناس يتسقطون لهم الهفوات فإن لم يجدوها افتروها، ليشوهوا سمعتهم، انما يسلكون طريقا يؤدي الى النار حتماً، فهم ممن وصفهم لنا رسول الله وجلاهم حينما قال: (لاعلمن أقواماً من أمتي) يأتون يوم القيامة بحسنات امثال جبال تهامة بيضاء فيجعلها الله هباء منثورا، قال ثوبان: يا رسول الله صفهم لنا جلهم لنا ان نكون منهم ونحن لا نعلم فقال: أما إنهم اخوانكم ومن جلدتكم ويأخذون من الليل ما تأخذون، ولكنهم قوم إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها) فاحذر أخي القارئ ان تكون منهم، وانههم إذا استطعت عن فعلهم القبيح، فهو ما نرجوه والله ولي التوفيق.

ص.ب35485 جدة 21488
فاكس: 6407043
alshareeF [email protected]

عن عبدالله فراج الشريف

تربوي سابق وكاتب متخصص في العلوم الشرعية كلمة الحق غايتي والاصلاح أمنيتي.

شاهد أيضاً

صورة مقالات صحيفة المدينة | موقع الشريف عبدالله فراج

بقايا الأطماع في بلاد العرب

لعل دولاً كتركيا وإيران لديها من الأطماع في ديار العرب ما يتزايد يوماً بعد يوم، …

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: