الرئيسية / مقالات / حقيقة قنوات الفضاء الدينية

حقيقة قنوات الفضاء الدينية

عندما امتلأ الفضاء بقنوات دينية، تبث برامج تسميها «دعوية» على مدى الاربع والعشرين ساعة، تفاءل الناس بأن هذه القنوات ما دام المشرفون عليها يدعون: انهم انما يدعون الى الاسلام، ويرغبون الناس فيه بعرض محاسنه عليهم، ستكون اضافة الى اثر التعليم الذي ينشر بين الناس وعياً بدينهم، يحيي فضائله بينهم ويدعوهم الى تجنب سائر الرذائل، فيرتقون بمجتمعاتهم المسلمة إلى المكانة التي تليق بدينهم هذا العظيم ، وما دعا اليه من مساواة وعدل، وحسن اخلاق، وجمع كلمة وعدم تفرق، الا ان معظم هذه القنوات رغم انها اعرضت عن كل ما ينهض بها اعلامياً من تقنيات حديثة،

الشيخ عبدالله فراج الشريف

وعدم تولي الامر فيها لمتخصصين في فن الاعلام وصناعته، وتسلق اليها من لا يحسنون اعلاماً، ولا يؤمنون على دعوة، زادت الفرقة بين المسلمين، فجلها اخذت تتحدث في قضايا عقدية وسياسية كانت هي السبب في ما وقع بين المسلمين من فتن منذ قرون، شتت شملهم وفرقتهم وأنشأت العداوة والبغضاء بينهم، واخذت تصنع نجوماً فقدمتهم للناس على اساس انهم العلماء الأولى بالاتباع، بل وسعت الى ان تجعل منهم زوراً مرجعاً للمسلمين كافة في هذا العلم الشرعي، واخذت المنافسة بين هؤلاء تزداد حدة، حتى اشترط كل واحد منهم عدم ظهور الاخرين منهم على شاشة القناة التي تبث احاديثه، واخذ غسيلهم تكثر حباله على قارعة الطريق، يراها القاصي والداني، ويسمع بها المحب والكاره، فها هو احدهم ومن اشهرهم ظهوراً على شاشات هذه الفضائيات، ويكثر حرب زملائه له، وهو اقدرهم علماً، يذكر علناً خبايا كانت تسرها تلك القنوات عن جمهورها، الذي يظن هو انهم قطاع عريض في مصر، ويذكر ان اشهر مشايخ تياره لكي يظهر على شاشة اي قناة دينية اجره عشرة آلاف دولار، مع شرط الا يظهر معه على نفس القناة لائحة اسماء يحددها، مع شرط ان يحصل على نسبة من ارباح القناة عن طريق الاعلانات والرسائل الالكترونية، وان زميله الاخر الاشهر اجره لذلك خمسون الف جنيه، مع الشرطين ذاتهما، واكد ان هذا هو ما جعل بعض المشايخ هناك يفكرون في انشاء قنوات فضائية خاصة لكل منهم، والارباح في هذا المجال اصبحت تتصاعد، مما ادى بالقنوات الموجودة الآن، والتي انشأها مستثمرون، راغبون في وفير الارباح، وينشؤون بجانبها قنوات اخرى للغناء، تخسر وبعضها يغلق ابوابه، وتحدث عن خطورة ان يفرض على الناس عن طريق صناعة الشهرة اعلامياً لمخصوصين من هؤلاء الاشياخ،
ولو لم يكن تخصصهم الاصلي العلم الشرعي، او لم يتلقوه بحسب الطريق المعهود للتلقي، سواء عبر التلقي عن الشيوخ المعتبرين في حلقات الدرس، او عبر الدراسة الاكاديمية في الكليات الشرعية، ولكن يدعى لهم ما ليسوا له أهلاً، ويزعم انهم المرجع الاصلي للناس في هذا العلم، وتستعر الحرب ضروساً بين هؤلاء، ثم يدخلها الاتباع مدججين بأسلحة التكفير والتبديع والتفسيق، وادبيات الهجاء المقذع، ثم السباب والشتم والذم، واستعمال كل ما حرم الله مما يجري على اللسان، ويكب صاحبه على وجهه او منخره في النار كما ورد بذلك الحديث،
وقلَّ أن تجد بين جُلِّ هذه القنوات ما تثق بما تبثه اليوم، فمعظمها وللاسف طرف في هذه الحرب، التي كانت تجري من وراء ستار وفي الغرف المغلقة وهي اليوم معلنة، واياً كانت هذه القنوات سنية كانت ام شيعية، وهي الاكثر لها نفس السلوك، والمنهج فيها جميعاً كاد ان يكون واحداً، رغم اختلاف الثقافة والمرجعية، عافانا الله واياكم من شر هذه الحرب، وحمى الله امتنا المسلمة من العابثين بمقدراتها عن طريق اعلام رديء كهذا، يصنع الفرقة بين المسلمين، ويصنع نجوماً زائفة خطرها على ثقافتنا الاسلامية عظيم ولا شك، فهلا انتبهنا لهذا ونبهنا الناس عليه ليتجنبوا عظيم الضرر عليهم وعلى أمتهم، هو ما نرجو والله ولي التوفيق.

عن عبدالله فراج الشريف

تربوي سابق وكاتب متخصص في العلوم الشرعية كلمة الحق غايتي والاصلاح أمنيتي.

شاهد أيضاً

صورة مقالات صحيفة المدينة | موقع الشريف عبدالله فراج

بقايا الأطماع في بلاد العرب

لعل دولاً كتركيا وإيران لديها من الأطماع في ديار العرب ما يتزايد يوماً بعد يوم، …

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: