الرئيسية / مقالات / آفات اللسان

آفات اللسان

اللسان سلاح ذو حدين، فإن استخدمته في طاعة لله، فقرأت به كتابه العظيم، وتلوته متدبراً معانيه، وأمرت به بمعروف ونهيت به عن منكر، ونصحت به صديقاً وقريباً، وقلت به كلمة حق، ولم تخش في قولها لومة لائم، فنصرت بها مظلوماً، كان ذلك كله خير يقود ولاشك إلى الجنة، وإن استخدمته في ضد ذلك، ففرقت به جماعة المسلمين، وكذبت به، وقلت الزور، واغتبت به الخلق، أو سعيت بينهم بالنميمة، أو نصرت به باطلاً، أو أعنت به ظالماً، فذلك كله شر يقود إلى النار، فمن أشد ما يستعمل به اللسان في الشر هو الداء العظيم المسمى الغيبة، وهي الأداة الأعظم إفساداً، التي يقع المغتاب بها في أعراض الخلق،

الشيخ عبدالله فراج الشريف

وهي كما ذكر سيدي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن يذكر المسلم أخاه بما يكره أن يذكر عنه، وهو خلق فيه، أو بمعنى آخر ذكر عيوبه التي هي فيه، وكأن الغيبة إنما تكون بعيوب في الإنسان، أما ذكر ما ليس من عيوب الإنسان فهو البهتان وهو أعظم إثماً من الغيبة، وكلاهما من الكبائر المتوعد أصحابها بالنار –أعاذنا الله منها- وكم تجد أخي القارئ في المجالس من ديدنة نشر معايب الخلق ونقائصهم وكأنه لم يسمع الحديث الصحيح الذي رواه أبوهريرة رضي الله عنه قال: قال النبي –صلى الله عليه وسلم- (أتدرون ما الغيبة قالوا: الله ورسوله أعلم قال: ذكرك أخاك بما يكره، قيل: أفرأيت إن كان في أخي ما أقول قال: إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه فقد بهته)، والبهتان أعظم لأنه يضم إلى الوقوع في عرض المسلم الكذب بنسبة عيب للمسلم وهو ليس من عيوبه، والكذب لا يكون من المؤمن، وهو يهدي إلى الفجور الذي يؤدي به إلى النار، وثانية الآفات بعد النميمة، وهو نقل الكلام بين الناس بقصد الإفساد بينهم، وفي الحديث (لا يدخل الجنة نمام)، وربنا عز وجل الرحيم الرؤوف بنا لم يشرع لنا أن نقع في أعراض بعضنا بغيبة أو نميمة أو سواهما، وحذرنا من هذا فقال تعالى: (وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً)، ولم يبح الجهر بالسوء إلا لمن ظلم، حيث أبيح له ذكر معصية ظالمه في ظلمه، والإعلان عنها ليدفع الظلم عن نفسه لا غير، ويخبرنا بقوله محذراً: (ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد)، وينهانا عن الهمز واللمز فيقول: (ويل لكل همزة لمزة)، ومن آفات اللسان الخطيرة أن يحقر الإنسان به أخاه، فسيدنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: (بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم، كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه)، وغيبة الأموات أشد جرماً من غيبة الحي، لذا قال سيدي رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا مات صاحبكم فدعوه ولا تقعوا فيه)، وجاء في الحديث أيضاً: (اذكروا محاسن موتاكم وكفوا عن مساويهم)، وقال صلى الله عليه وسلم: (لا تؤذوا الأحياء بسب الأموات)، وعن أبي برزة الأسلمي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه لا تغتابوا المسلمين ولا تتبعوا عوراتهم، فإنه من اتبع عوراتهم يتبع الله عورته، ومن يتبع الله عورته يفضحه في بيته)، وتذكر أخي القارئ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، الذي رواه معاذ بن جبل رضي الله عنه: قال: قلت يا رسول الله أخبرني بعمل يدخلني الجنة، ويباعدني عن النار قال: لقد سألت عن عظيم وإنه ليسير على من يسره الله تعالى عليه، تعبد الله ولا تشرك به شيئاً، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت، ثم قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ألا أدلك على أبواب الخير، الصوم جنة، والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار، وصلاة الرجل في جوف الليل ثم تلا قوله تعالى: (تتجافى جنوبهم عن المضاجع، ثم قال: ألا أخبرك برأس الأمر وعموده وذروة سنامه قلت: بلى يا رسول الله قال: رأس الإسلام وعموده الصلاة وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله، ألا أخبرك بملاك ذلك كله قلت: بلى يا رسول الله فأخذ بلسانه وقال عليك هذا قلت: يا نبي الله وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به؟ قال: ثكلتك أمك يا معاذ، وهل يكب الناس في النار على وجوههم أو قال: مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم، فهلا كففت لسانك أخي القارئ عن عيب الخلق لننجو، هو ما أرجو والله ولي التوفيق.

عن عبدالله فراج الشريف

تربوي سابق وكاتب متخصص في العلوم الشرعية كلمة الحق غايتي والاصلاح أمنيتي.

شاهد أيضاً

صورة مقالات صحيفة المدينة | موقع الشريف عبدالله فراج

بقايا الأطماع في بلاد العرب

لعل دولاً كتركيا وإيران لديها من الأطماع في ديار العرب ما يتزايد يوماً بعد يوم، …

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: