الرئيسية / مقالات / ألوان من الرفض الممانع المقاوم

ألوان من الرفض الممانع المقاوم

أُعلنت من مجموعة دول عربية جبهة رفض وممانعة تقوم بمقاومة سلبية للاحتلال الواقع على أرض فلسطين، من قبل شرذمة صهيونية لم تجد المواجهة لها بمثل هذا في أي انتصار عليها، وإزالة احتلالها للأرض، فجاء من يعلن الرفض سلاحًا غير مجد، وكان ذلك قبل حرب العراق الثانية، والتي انتهت باحتلال العراق من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، ويشهد لها على هذا الاحتلال دول من الغرب والشرق لتجعل له مبررًا مقبولاً ولينعت بأنه تحرير، ولم ينته الاحتلال ولعله لن ينتهي في وقت قريب، وهيأ لهذا الاحتلال ظلم سابق استشرى في العراق، وجهل سياسي بالغ من نوع الجهل المركب،

الشيخ عبدالله فراج الشريف

ولعل مثله اليوم يستشري بنوعيه الظلم والجهل في أقطار أخرى من عالمنا العربي في جمهورياتنا العتيدة، والمنكوب بأيدٍ تخرب في الداخل، فتمهد الطريق لأيدٍ عابثة في الخارج، ويستمر الحال على ما هو عليه، وبعد هذه الحرب تلاها حرب أخرى باسم مقاومة الإرهاب فاحتلت أفغانستان ولا تزال ترزح تحت هذا الاحتلال، الذي لا شك قد مهدت له طالبان بغباء شديد، لم يعهد مثله فيمن زعموا أنهم حملوا دعوة إلى دين، ورغم تفتت جبهة الرفض المعلنة: المقاومة والممانعة، بعد تلك الحرب العراقية الثانية، إلا أن دولة أضيفت إليها جماعة وحزب، وعقدت صلات قوية بدولة إسلامية غير عربية، تسعى إلى أن ترسخ لها قدمًا في أرجاء هذا الوطن العربي باسم الدين بوجهة نظر طائفية، وظلت هذه المقاومة السلبية والرفض قائمة، وإن خلطت على استحياء بمقاومة فعلية تبناها الحزب فقط، ولكن جدواها حتى اليوم لم تظهر للعيان، فما حققته من النتائج رغم أهميته لا يرقى إلى انتصارات فعلية تغير الوضع في المنطقة، وتخلص الأرض من محتليها وتعيد الكرامة لأهلها.. وأحاط هذه المقاومة من المشكلات الكثير مما جعلها طرفًا في كل نزاع داخلي في لبنان، والغريب أن كثيرًا ممن يعلنون هذه المقاومة خاصة منها السلبية، والتي أضيف إليها مصطلحا الرفض والممانعة لم تعدُ شعاراتٍ ترفع، ولا تؤدي إلى أي أثر على أرض الواقع، بل لعلها بتصرفاتٍ غير مسؤولة زادت من قسوة الاحتلال وشراهته في مزيد من القتل والأسر، والعدوان على الدول المحيطة بفلسطين خاصة لبنان، ولم تؤد قط هذه الممانعة مع الرفض إلى كسر حدة الاحتلال، والعقلاء لا يستعملون شيئًا في المواجهة يعلمون يقينًا ألا فائدة منه للتغيير المطلوب، والمقاومون الحقيقيون داخل الأرض المحتلة لا يصلهم من التأييد المعنوي والفعلي إلا ما يعلن من استنكار وشجب ورفض وممانعة، بشعارات لفظية لا تغني ولا تسمن، وأما من يديرون المقاومة في الخارج، فهم أشتات متفرقة، يخضع كل منها للدولة التي يعيش على أرضها، والسياسات تختلف بين دولنا العربية، وليس من بينها صنع مقاومة فعلية، وأحاديث السياسة تملأ بضجيجها معظم وطننا العربي، وليس لها من النتائج إلا ما تعودناه دومًا من استنكار وشجب عدوان، ومُرِّ شكوى لا يسمعها أحد، وقد استجد من أساليب الرفض ألوان جديدة، ثقافية بالشعر والمسرحيات والروايات والفن التشكيلي، وتكوين فرق فنية مع أفراد من العدو تنادي بالسلم، وهذه المنظومة على قلة القائمين بها إلا أن أثرها المعنوي لا ينكر، ولكنه غير حاسم، ولن يؤدي لتغيير صورة الاحتلال مهما كانت قوته، فهذا ما لم يحدث ولا أظنه يحدث في المستقبل القريب، ومن أسوأ صور الرفض والممانعة المستحدثة اليوم ما قامت به الفنانة التشكيلية السورية هالة فيصل، مرتين في مدينة نيويورك بسيرها عارية تمامًا (بعد أن كتبت على جسدها دون رتوش ما ينبئ عن يأس الجيل العربي المعذب، كما كتب أحدهم معجبًا، واعتبر ما قامت به يرتقي إلى مصاف الرفض المقاوم الرائع التفاصيل، المغلف برداءات الكرامة والجرأة والقول المعروف، بل إنه يتأكد بشجاعة التعري أمام الحقيقة وبين الجيل العربي بكل أنواعه، المتستر تحت ركام الخديعة والانكسار واللارجولة، وقفة بذاتها هي الشجاعة)، وهي أقوال رديئة لا تمت إلى الحقيقة بصلة، فالقبح ليس مظهراً للجرأة ولا يؤدي إلى كرامة أبداً، بل يهبط بالمتعري إلى درك الحيوان الأعجم، كما لا يصنع نصراً وهيهات أن يفعل، كما أنه لن يؤدي إلى إقناع أبداً، فتعرية الجسد لا يقبل أن يكون احتجاجاً وهو في أصله رذيلة، وكيف تطلب الفضيلة برذيلة، وأسوأ من هذا قول الفنانة نفسها: (آمل ألا يساء فهمي وبشكل خاص من قبل الناس المتدينين، فالله ضد الحرب، لذلك أيدني أهالي نيويورك لأنهم ضد الحرب، وأي شيء نقوم به سيكون ضد الظلم، وما تفعله – أمريكا لا يعبر عن الشعب وخاصة في نيويورك لأنهم ضد الحرب، لذلك أيدوني ووقفوا معي)، فأضافت لقبح المسلك قبحاً آخر حينما نصّبت نفسها مفتية، فحكمت بأن أي شيء تقوم به للتعبير عن رأيها سيكون ضد الظلم ولو كان محرماً وكبيرة من كبائر الذنوب، في أي دين إلهي، وعند كل ذي فضائل من البشر، ولو لم يكن مؤمناً، وظلم الاحتلال لا يزيله عُري محرم، بالغ الأذى للعين، يفتقد الجمال، ولعل في انسياق بعض إخوتنا العرب للرفض والممانعة أدى بهم هذا الانسياق إلى ارتكاب الرذائل المحرمات، حتى دعا بعضهم رئيس بلاده لقتل شعبه حفاظاً بزعمه على رفضه وممانعته لاحتلال الصهاينة فلسطين فيا أمان الخائفين.

عن عبدالله فراج الشريف

تربوي سابق وكاتب متخصص في العلوم الشرعية كلمة الحق غايتي والاصلاح أمنيتي.

شاهد أيضاً

صورة مقالات صحيفة المدينة | موقع الشريف عبدالله فراج

بقايا الأطماع في بلاد العرب

لعل دولاً كتركيا وإيران لديها من الأطماع في ديار العرب ما يتزايد يوماً بعد يوم، …

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: