الرئيسية / مقالات / الحركة الحزبية المتآمرة على الآثار

الحركة الحزبية المتآمرة على الآثار

إنّ قضية الآثار في بلادنا تتعرض لتخطيط أيديولوجي متآمر مع ظهور حركة الاخوان السلفية التي تسللت إلى بلادنا عبر احتياجنا إلى مدرسين لأقسام الدراسات العليا في الكليات الشرعية ، خاصة منها أقسام العقيدة، حيث تخرج فيها على ايديهم نفر أخذوا على عاتقهم صياغة أساليب للدعوة جديدة،

الشيخ عبدالله فراج الشريف

فناهضوا أي محافظة على الآثار الاسلامية في هذا الوطن ، مستغلين فكرا سائدا ينفر منها، لكنه لا يعرف في هذه التخطيط المتآمر ، الذي تولده الحركية الحزبية، فبدأت منذ أكثر من ثلاثة عقود موجة استنكارا لكل اثر باقٍ في هذه البلاد ، ومن مساجد تاريخية وبيوت أثرية، بل ومعالم تاريخية منتشرة ، فطمر البيت “الذي” عاش فيه سيدنا رسول الله _ صلى الله عليه وآله وسلم – وولد فيه جل أولاده ذكورا وإناثا، ولم يبق لدار الأرقم التي احتضنت الدعوة النبوية إلا لوحة ، لعلها اليوم قد اختفت ، ثم الدار التي ولد فيها – عليه الصلاة والسلام ، ثم اجتاجت مقبرتي المعلاة والبقيع اداة التغيير، فلم يبق منها شاهد قبر كتب عليه اسم المتوفى وعام وفاته ، حتى زعم بعد ذلك ألا قبر فيهما معروف ، رغم ان هذه القبور معلوم من دفن فيها عبر الزمان ، توارث هذا الاجيال في هذه البلاد جيلاً بعد جيل ، والتجهيل على هذه الصورة لم يعد ممكنا في أن شعت فيه أنوار العلم ، وتوافرت وسائل المعرفة، ويسرت وسائل إجراء البحوث لمعرفة الحقائق ، وأن يأتي اليوم ولم يبق من آثارنا الإسلامية في هذه البلاد إلا النزر اليسير من يدعي علماً لايعرفه غيره.
فبرغم أنّ مسيمات كل من مقبرة المعلاة وقبر أم المؤمنين ميمونة بنت الحارث، وقبر حواء، ومسجد الجعرانة يجب أن تزال، زاعماً أن ليس لها مستند ثابت، ولكنه لايخبرنا بالمستند الثابت الذي يرضيه، أهو أن نوافقه على رأيه المجرد، الذي لا يعتمد إلا على مجرد النفي ، مع أن المثبتين لديهم أقوى الأدلة من مصادر تاريخية معتبرة وبحوث مستفيضة ، واستفاضة بين الناس مرجعها رواية الأجيال عن الأجيال عبر الزمان ، ويدعي أن القبور ليس فيها من اشتهر أنه مدفون بها. ولعله قد أطلع على من فيها وعلم يقينا أنهم غيرهم، كما أنه يريد يقينا على مقاسه بأن غار حراء الذي في جبل النور هو الغار الذي تحنث فيه سيدنا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فروايات التاريخ والسيرة والشهرة المستفيضه عبر العصور لا تولد عنده يقيناً، إنما يتولد اليقين عنده رأيه المجرد، ولن يستفيد المسلمون إلاّ من موقع مولد سيدنا رسول الله – صلى الله عليه وآله وسلم – فليهدم ليستفيد الناس من الموقع . ورب كلمة تقول لصاحبها دعني ، ولعله لايدرك أن مطالباته تلك لن يلتفت إليها لأنه لاسند لها سوى رأيه المجرد الذي لا يبنى على دليل، فهل اراحنا واراح نفسه من جدل عقيم لا فائدة منه، نرجو أن يفعل فهو خير لنا وله والله ولي التوفيق.

ص.ب35485 جدة 21488
فاكس: 6407043
alshareeF [email protected]

عن عبدالله فراج الشريف

تربوي سابق وكاتب متخصص في العلوم الشرعية كلمة الحق غايتي والاصلاح أمنيتي.

شاهد أيضاً

صورة مقالات صحيفة المدينة | موقع الشريف عبدالله فراج

بقايا الأطماع في بلاد العرب

لعل دولاً كتركيا وإيران لديها من الأطماع في ديار العرب ما يتزايد يوماً بعد يوم، …

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: