الرئيسية / مقالات / دعوها فإنها منتنة

دعوها فإنها منتنة

العصبية من كل لون مذمومة، فالتعصب للقبيلة من دعاوى الجاهلية، التي تقود إلى الشر، والتي جاء هذا الدين الحنيف ليخلص مجتمعنا العربي منها، فجعل التكرمة للإنسان بالأصل الذي خُلق عليه، فالله يقول: (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً)، وجعل للتفاضل معيارًا صحيحًا فقال عز وجل: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ)، واختلاف الأجناس و الألوان إنما هو للتعارف لا للتفاخر، والتفاضل معياره التقوى، لا الجنس أو العرق،

الشيخ عبدالله فراج الشريف

ويروي سيدنا جابر بن عبدالله رضي الله عنه صاحب سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فيقول: كنا في غزوة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فكسع رجل من المهاجرين رجلاً من الأنصار، فقال الأنصاري: ياللأنصار، وقال المهاجري: يا للمهاجرين، فسمع ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (ما بال دعوى الجاهلية)، فقالوا يا رسول الله كسع رجل من المهاجرين رجلاً من الأنصار، فقال: (دعوها فانها مُنتِنة)، فسمع بذلك عبدالله بن أبي بن سلول فقال: فعلوها..؟ أما والله لئن رجعنا إلى المدينة ليُخرجنَّ الأعزُّ منها الأذل، فبلغ النبي صلى الله عليه وسلم، فقال عمر فقال: يا رسول الله دعني أضرب عنق هذا المنافق، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (دعه.. لا يتحدث الناس أن محمدًا يقتل أصحابه)، فالعصبية الجاهلية تتسع لتشمل كل عصبية مقيتة لجنس أو لون أو مذهب أو إقليم، فإنما جاء الإسلام ليطهِّرنا من أدرانها، وليحررنا مما قد تقودنا إليه من رجس العنصرية الجالبة للنكبات، فكيف إذا كانت هذه العنصرية سخرية باخواننا المسلمين، الذين هم من نعتمد عليهم إذا وقع الخطر، وهم يفدوننا بأنفسهم وأموالهم حينما يشعرون أننا في حاجتهم، كما نفعل نحن ما دعانا إليه ربنا في محكم كتابه حينما قال: (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) فالشرك في الجاهلية، وما نتج عنه من مساوئ العصبية فرَّقنا، فقاتل بعضنا بعضًا فجاءنا الإسلام فوحدنا،أنعود إلى ما أنقذنا الله منه؟، فيعيَّر بعضنا بعضًا بجنسه وعرقه، حتى يجعل أحدنا البلد كله خالصة لجنسه وعرقه، فيزعم أن من كان من غير جنسه طارئ، أو يرتفع صوته بوصفه له أنه علج، على ما في هذا اللفظ من ذكريات سيئة، أو ما يعرف قارئي العزيز من تلك الألفاظ الخبيثة المتدنية المتداولة التي تعني الاحتقار لمن يوصف بها، وأربأ بقلمي أن يخطها على الورق، حتى لا تؤذي مشاعر القراء، فإسلامنا سادتي يجُبُّ ما قبله، ولن نعود إلى ما كان عليه الأجداد في الجاهلية، ولن نقبل الدعوة إليها من أحد مهما كان له مكانة أو قدرة على أن يدرأ عن نفسه أن يؤاخذ بما يقول، فكل دعوى معارضة لأصل هذا الدين ومقاصده مرفوضة أيًا كان قائلها أو مصدرها، ومن ارتكب خطيئة لا يعير بجنسه أو عرقه، فما يكره يجب أن يكون فعله السيء لا ذاته، فكما أن العلم والدين يرفع الله بهما من شاء، فإنه عز وجل يخفض بالخطيئة والمعصية من شاء، ولا يظلم ربنا أحدًا، فلا تحاسبوا الناس بأجناسهم وأعراقهم، وإنما اسعوا ما استطعتم لانتشالهم من وهاد الخطايا إلى مرتفع الطاعة والفضيلة، فذاك هو الخير ولا شك، لمن أراد لأمته أن تتجنب الأخطار وأن تتوحد جهودها لتنهض في عصر تتنافس فيه الأمم لتحقيق الحرية والعدل والمساواة، وتعتبر أكثرها تقدمًا من حقق لمواطنيه حقوقهم الإنسانية المشروعة، التي لا تفرق بين الناس لا عبر جنس أو مذهب أو إقليم، فهل أنتم قومي مصغون إلى ما نقول؟ فنحن في هذا الوطن متساوون في الحقوق والواجبات أيًا كانت أجناسنا أو أعراقنا، فهل أنتم مدركون..؟ هذا هو ما أرجوه والله ولي التوفيق.

عن عبدالله فراج الشريف

تربوي سابق وكاتب متخصص في العلوم الشرعية كلمة الحق غايتي والاصلاح أمنيتي.

شاهد أيضاً

صورة مقالات صحيفة المدينة | موقع الشريف عبدالله فراج

بقايا الأطماع في بلاد العرب

لعل دولاً كتركيا وإيران لديها من الأطماع في ديار العرب ما يتزايد يوماً بعد يوم، …

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: