الرئيسية / مقالات / المدينة المنورة عاصمة الثقافة عام 2013م

المدينة المنورة عاصمة الثقافة عام 2013م

المدينتان المقدستان مكة المكرمة والمدينة المنورة، جوهرتا هذه البلاد، هما أحق المدن بأن يكونا عاصمة للثقافة، فاتخاذ القرار بأن تكون مدينة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عام 2013م عاصمة للثقافة، هو قرار صائب فأرض هذه المدينة، التي شرفها الله بهجرة سيد الخلق المصطفى صلى الله عليه وسلم إليها، ليقود منها الدعوة إلى دين الله مها، فيشع نورها إلى شتى أقطار الأرض المعمورة آنذاك، هي كنز آثار فأرضها التي عرفت أقدام إمام الرسل وخاتم النبيين سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، تنطق بما جرى عليها من أحداث،

الشيخ عبدالله فراج الشريف

فهنا عقد سيدي رسول الله عليه الصلاة والسلام عهدًا، وهناك أجرى صلحًا بين فئتين، أو خصمين، وهناك صلى ليتخذ مصلاه مسجدًا، وهنا قاد معركة خلدت عبر الزمان عبرًا، ورغم أن كثيرًا من المواضع الأثرية أزيلت معالمها، ولكن دواوين السنة النبوية وكتب السيرة والتاريخ حفظت لنا تلك المعالم، ثم ما تداولته الأجيال من معرفة لتلك المعالم أغنتنا أن نبحث عن مفقود، فهذا المفقود موجود، حتى وإن أزيلت معالمه، وقد قيض الله عز وجل من أبناء هذه البلاد مهتمين بالتاريخ والآثار أثرت دراساتهم الحقل الآثاري بمزيد من الجهد العلمي الكاشف لكل تلك الآثار، رصدوها لتبقى شاهدًا على أزهى عصر للإسلام، الذي كان القائد فيه النبي المختار، من عصمه الله وحماه، سيدي رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن هؤلاء أخي الدكتور أحمد بن عبدالجبار الشعبي الأستاذ المشارك في جامعة طيبة، والمهتم بتاريخ المدينة وآثارها النبوية، الذي إذا حدثك عنها شعرت أنك تمشي معه في مسالك المدينة ووديانها وسهولها وجبالها، وترى بعينيك مواقع الأحداث، وتسمع ما يشير إليها من نصوص السنة الشريفة، ومن نصوص المؤرخين، تتبع خطوات خير خلق الله، الرؤوف الرحيم بالمؤمنين سيدي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وقد استمعنا إليه في حديث شيق عن آثار النبي في مدينته طيبة الطيبة، في المجلس العلمي «رياض الجنة» لشيخنا الجليل إسماعيل بن إسماعيل بن عثمان الزين، أحد علماء البلد الحرام رحمه الله والذي يشرف عليه الآن ابنه البار الدكتور محمد إسماعيل الزين، رئيس قسم الدراسات الإسلامية بجامعة الملك عبدالعزيز، ولذا فإن أهم ما يجب الاهتمام به للاحتفاء بالمدينة المنورة كعاصمة للثقافة أن نبرز آثارها المرتبطة بسيرة سيدنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- للعالم أجمع، فهذه الآثار هي التاريخ الحي للسيرة، وقد زف إلينا الدكتور أحمد الشعبي وفقه الله أن الهيئة العليا للسياحة والآثار تهتم بآثار المدينة، خاصة المساجد التاريخية فيها، والتي هدم بعضها، وستضع لحمايتها لوحات ترشد إليها، وتحذر من التعرض لها، فالاهتمام بهذه الآثار جزء هام من اهتمامنا بالمدينة المنورة كمعلم هام من معالم حضارتنا وثقافتنا، ثم أن نهتم بمسجد النبي صلى الله عليه وسلم تاريخه وتطور عمارته، ومدرسته العلمية، ونتاجها العلمي، ففي مكتبته ومكتبة عارف الكثير من الكنوز التي يجب أن يطلع عليها الناس، خاصة منها المخطوطات، التي يجب أن يعرف التحقيق الطريق إليها لتنشر، وأن نبرز بدراسات موثقة بحلقات الدرس فيها عبر التاريخ، فقد كان المسجد النبوي مع المسجد الحرام جامعتين مزدهرتين للعلوم الدينية والعربية وعلوم أخرى متنوعة، فإن إبراز هذا الدور وإخراج كنوزه مهم ليتعرف الناس على أثر المسجد النبوي الشريف في الأمة المسلمة عبر العصور، منذ أن اعتلى منبره سيدنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وحتى يوم الناس هذا، فإن الإعداد الجيد لإبراز وجه حضارتنا الإسلامية المعتدلة والوسطية أهم عمل نقوم به في زماننا هذا، الذي تشوه فيه سمعة المسلمين أقلام وأحداث، فلابد أن يظهر للناس سماحة ديننا الحنيف، الذي بنى للدنيا حضارة إنسانية رائعة ظلت قرونًا تنير للبشرية طريقها نحو فكر إنساني من جور الاستبداد، وظلام الخرافات والأوهام، وينقلها من عبادة الخلق إلى عبادة الله الواحد الخالق، فيحررها من كل ما يقيد حريتها.
ويجب ألا تمر هذه المناسبة كما مر غيرها ونحن لم نستعد لها بالشكل الذي يبرز حضارة لنا ننسبها إلى هذا الدين الحنيف، فإن التهاون في مثل هذا سيء إلى بلادنا وديننا معًا، فهل ندرك هذا هو ما أرجوه والله ولي التوفيق.

عن عبدالله فراج الشريف

تربوي سابق وكاتب متخصص في العلوم الشرعية كلمة الحق غايتي والاصلاح أمنيتي.

شاهد أيضاً

صورة مقالات صحيفة المدينة | موقع الشريف عبدالله فراج

كارثة القول في الدين بلا علم!

إن وقاحة الجاهل إذا بلغت الحد الذي يُنصِّب فيه نفسه عالِماً بالدين، ويخوض في علومه …

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: